بر الأم في الإسلام - شَبَكَة أحداق الأدبية
 
.....
عامٌ بعد عامٍ، يبقى هذا الوطن وميضاً يتّسعُ بهاءً.وحكايات كتبت بماء الورد.. في ذاكرة الأدب


قلائـــــد


الانتقال للخلف   شَبَكَة أحداق الأدبية > أحــداق عامـــة > مَلكوت الهُدى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-17-2019, 01:11 AM
نورة الدوسري
نورة الدوسري غير متواجد حالياً
الاوسمة
كرم المطر حضور متألق وسام تقاسيم عطر 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 51843
 تاريخ التسجيل : Feb 2018
 فترة الأقامة : 384 يوم
 أخر زيارة : اليوم (10:27 PM)
 المشاركات : 422 [ + ]
 التقييم : 916
 معدل التقييم : نورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to beholdنورة الدوسري is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 555
تم شكره 379 مرة في 203 مشاركة

الاوسمة

افتراضي بر الأم في الإسلام




بر الأم في الإسلام


الأمُّ صاحبة القلب الكبير، التي لا تصبر عن فِراق أبنائها، سهرت الليالي من أجلهم، والاعتناء بهم، وتستبشـر عندما يكبر طفلها، ويبدأ بالاعتماد على نفسه في قضاء حوائجه، وتحزن لحزنه، وعندما يبلغ السابعة من عمره، تبدأ تُفكِّر في مستقبله، وتقول في نفسها: "ولدي سيكون إن شاء الله معلمًا أو داعيةً أو عالِمًا أو مهندسًا"، وعندما يصبح رجلًا، فإنه لا يزال في عينيها طفلًا، سبحان الله!

ودليل ذلك:عندما يتأخَّر عن حضوره للمنزل تقلق، ولا تستريح حتى يأتي، حقًّا إنها ذات قلب كبير.

حق الأم:
عرَّفنا الله عز وجل بقدر الوالدين في قوله تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا[الإسراء: 23].

قال ابن كثير رحمه الله: "أي: لا تسمعهما قولًا سيِّئًا، حتى ولا التأفيف الذي هو أدنى مراتب القول السيئ".

وحق الأم أعظم من حقِّ الأب كما هو معروف في الحديث الذي رواه البخاري، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحُسْن صحابتي؟ قال: ((أُمُّك))، قال: ثم مَنْ؟ قال: ((أُمُّك))، قال: ثم مَنْ؟ قال: ((أُمُّك))، قال: ثم من؟ قال: ((أبوك)).

ومن فضل الأمِّ عليك أنها حملتك في
بطنها تسعةَ أشهر، ما بين ثقل بدني وثقل نفسي.


الفرق بين الطاعة والبر في حق الوالدين:
الطاعة: هي الاستجابة للأوامر التي تطلب منك، أما البرُّ فهو أعمُّ من الطاعة، وهو تلبية رغبات الوالدين دون أمرهم بذلك.
إلى من يقدم طلب الزوجة على الأم أهمس في أذنك وأقول: الزوجة قد يكون بدلًا منها زوجة أُخرى؛ لكن الأم، هل سيكون لك أُمٌّ أخرى؟ فالعدل والإنصاف واجب في كلا الأمرين؛ لكن لا يقدم طلب الزوجة على طلب الأم إذا توافقا في وقتٍ واحد.

من صور البر:
1- عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: سمِعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن خير التابعين رجلٌ يُقال له: أويس، ولهُ والدة، وكان به بياض، فمرُوهُ فليستغفر لكم)).

2- أن رجلًا أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال: "إن لي أمًّا بلغ بها الكبر، وإنها لا تقضـي حاجتها إلا وظهري مطية لها وأوضِّئها، وأصـرف وجهي عنها - أي: عند وضوئها - فهل أدَّيْتُ حقَّها؟ قال: لا، قال: أليس قد حملتها على ظهري، وحبستُ نفسـي عليها؟ قال: إنها كانت تصنع ذلك بك، وهي تتمنَّى بقاءك؛ وأنت تتمنَّى فراقها".

3- قال رجلٌ لعبدالله بن عمر رضي الله عنه: "حملت أُمِّي على رقبتي من خراسان حتى قضيت بها المناسك، أتراني جزيتها؟ قال: لا، ولا طلقة من طلقاتها".

4- عن بندار قال: "أردت الخروج - يعني: السفر- في طلب الحديث، فمنعتني أُمِّي، فأطعتُها، ولم أخرج فبُورك لي فيه.

5- عن أبي حازم: "أن أبا هريرة رضي الله عنه لم يحجَّ حتى ماتَتْ أُمُّه".

6- قال محمد بن المنكدر: "بتُّ أغمز رِجْلَ أُمِّي، وبات أخي عمر يُصلِّي، وما يسـرُّني في ليلتي بليلته".

7- عن علي بن الحسين: "أنه قيل له: أنت من أبرِّ الناس، ولا نراك تأكل مع أُمِّك؟! قال: أخاف أن تسبق يدي إلى ما قد سبق إليه عينُها، فأكون قد عقَقْتُها" .

8- عن أبي بكر بن عياش قال: "ربما كنت مع منصور في منزله جالسًا فتصيح به أُمُّه، وكانت غليظة، فتقول: يا منصور، يريدك ابن هبيرة على القضاء فتأبَى؟! وهو واضع لحيته على صدره ما يرفع طرفه إليها".

وصايا للأبناء:
1- استخدام العبارات الجميلة؛ مثل:
قول إبراهيم عليه السلام لأبيه: ﴿ يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا[مريم: 44].
وللأم يُقال: يا حبيبتي أو يا أمَّاهُ، أهلًا بالغالية، عندما تطلب حاجة، يُقال لها: أبشـري، أنا خادمك، وغيرها من العبارات الجميلة.

2- التواضُع لهما ولين الجانب، وألا تُحدِّق النظر فيهما؛ بل انظر إليهما نظرَ رحمةٍ وإشفاقٍ، وعدم رفع الصوت عليهما.

3- إخبارهما عند القيام بالسفر ولو كنت متزوِّجًا.

4- دعوتهما للحضور عند قيامك بوليمة من الولائم.

5- مشاورتهما في بعض الأمور.

6- تبشيرهما بالأمور السارَّة.

7-الدعاء لهما وهما على قيد الحياة وبعد الممات.

8- إقامة وقف لهما إن تيسـَّر ذلك.

9- الهدية لهما.

10- جلسة يومية معهما.

11- بذل المال لهما.

12- بر أصدقائهما.

13- تجنُّب إغضابهما.

14-إدخال السـرور عليهما.

15- الحديث معهما عن حياتهما في الماضي.

16- عدم تقديم أي زيارة على زيارتهما.

17- وضع مناسبة تجلب الفرح لهما.
18- الحذر من عُقُوقِهما.


عبدالعزيز بن عبدالله الضبيعي








 توقيع : نورة الدوسري

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ نورة الدوسري على المشاركة المفيدة:
المرآيا (03-17-2019)
قديم 03-17-2019, 02:01 AM   #2
المرآيا
دموع مُباحة


المرآيا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 تاريخ التسجيل :  Oct 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:49 AM)
 المشاركات : 43,105 [ + ]
 التقييم :  5703
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Sienna
شكراً: 11,363
تم شكره 13,952 مرة في 10,634 مشاركة

الاوسمة

افتراضي



مهما كانت نعم الدنيا من حولك جميلة
تبقى نعمة ( الأم ) أجملها ..

/

‏" أنا مُدينه لهما بعد الله بكل شيء ..
‏لأمي .. نهر الحب الذي يجري في روحي ..
من علمتني حب الله، وحب الحياة، وحب الناس ..
‏لأبي .. نسيم الحكمة الذي يسري في كل حياتي ..
من علمني كيف أعيش لهدف نبيل، فأعمل له بجد،
وأبذل له بسخاء ..
‏"رب ارحمهما كما ربياني صغيرا وكبيرا "

/

النجلاء :
نبع العطاء المُثمر والكلمة الطيبة
التي تترك أثرها في القلب والروح


 
 توقيع : المرآيا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 4 (0 عضو و 4 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
new notificatio by منتديات احداق