لله يا أنت - شَبَكَة أحداق الأدبية
 
.....
عامٌ بعد عامٍ، يبقى هذا الوطن وميضاً يتّسعُ بهاءً.وحكايات كتبت بماء الورد.. في ذاكرة الأدب


قلائـــــد


الانتقال للخلف   شَبَكَة أحداق الأدبية > أحــداق الأدب > مَنْبر الشعر   (يُمنع المنقول )

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 11-04-2018, 10:53 AM
سلطان الركيبات
سلطان الركيبات غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 51936
 تاريخ التسجيل : Oct 2018
 فترة الأقامة : 49 يوم
 أخر زيارة : 11-05-2018 (01:29 PM)
 المشاركات : 5 [ + ]
 التقييم : 65
 معدل التقييم : سلطان الركيبات will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 0
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي لله يا أنت



يا هدهدَ الغيبَ بلقيسي "متى تأتي"
اهرقتُ بالصَّبرِ اقداحاً مِنَ الوقتِ

لمْ يبقَ في ذمَّتي غيباً أطالعُهُ
إلَّا تُجندلُهُ زنزانةُ أل (( ليتِ))

ليلاً يؤزُّ جوىً روحي تَذكُّرُها
صُبحاً تُمزِّقُني رُزنامةُ البيتِ

كمثلِ فخٍ إذا أسنانُهُ نَهَشَتْ
بساقِ ذئبٍ.. فمي مِنْ قبضةِ الصَّمتِ

تلوكني بسوادِ البختِ ألسِنَةٌ
إذا تُعوِّلُ لقيانا على البختِ

يَجنُّ جِنُّ جنوني إذا بَعَثَتْ
بصورةٍ خاصةٍ جداً على النِّتِ

ألا يُباعُ بِساطٌ أستطيعُ بهِ
مِنْ تختِها خَلْقَ إسراءٍ إلى تختي

أثيرُ فتنتِها روحٌ لمحبرتي
لو مسَّهُ ميِّتٌ يصحو مِنَ الموتِ

بياضُ جبهتِها لو سكَّةٍ غَرَفَتْ
مِنهُ.. تصيرُ حليباً رقعةُ الزِّفتِ

شعاعُ غرَّتِها لولا تَحجُّبُها
لأسقطَ اﻷفقُ قرصَ الشَّمسِ في تحتِ

حَمارُ وجنتِها يبدو تلألؤهُ
أبهى إذا خَجِلتْ مِنْ لمعةِ الزَّيتِ

عُنَّابُ شِفَّتِها عَرَّابُ عافيتي
هلَّا رُضاباً.. أنا جبسٌ مِنَ الكَبتِ

خَضارُ ضحكتِها مرعىً لعاطفتي
لن يقبلَ اللهُ عَنْ رؤيايَ إنْ صُمتِ

ذاتَ اليمينِ يشدُّ البحرُ بوصلتي
ذاتَ الشِّمالِ اتِّجاهُ دُفَّةُ اليختِ

والاشتياقُ صراخٌ ليسَ يسكتُهُ
سوى حبيبةِ قلبي.. "عندما تأتي"
......
كمْ اشتهي جسداً يحتكُّ في جَسَدٍ
كفى محادثةً بالنَّصِّ والصَّوتِ

ﻷخرجَ الآهَ كالموَّالِ مِنْ رئتي
وتُورقُ الرُّوحُ بعدَ الصَّوحِ كالنَّبْتِ

ويبدأُ الدَّهرُ في ميلادِ جمعتِنا
ارجاعَ ما أكَلَ اﻷيَّامَ بالسُّحتِ

بهاءُ طلَّتِها صقلٌ لصعلكتي
فـ هيتَ لي طلَّةً "لله يا أنتِ"





 توقيع : سلطان الركيبات

ولي وطنٌ مِنَ الفردوسِ أحلى
وشيطنهُ اللُّصوصُ فصارَ مَنفى
على بطني مَللتُ السَّيرَ كُرهاً
كأفعى.. تحتَ خطِّ الفقرِ زَحفا

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سلطان الركيبات على المشاركة المفيدة:
هناء مبارك (11-05-2018)
 

الكلمات الدليلية
لله يا أنت سلطان الركيبات, سلطان الركيبات


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 1
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
new notificatio by منتديات احداق